الرئيسية » مجتمع الصحة » السخن: الكشف المبكر يرفع نسبة شفاء سرطان الثدي

السخن: الكشف المبكر يرفع نسبة شفاء سرطان الثدي

%d8%b1%d8%a6%d9%8a%d8%b3%d8%a9-%d8%ac%d9%85%d8%b9%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d8%b7%d8%a8%d8%a7%d8%a1-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%88%d8%b1%d8%a7%d9%85-%d9%81%d9%8a-%d9%86%d9%82%d8%a7%d8%a8%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a7

يلا صحة_

قالت رئيسة جمعية اطباء الاورام في نقابة الاطباء الدكتورة سناء السخن إن “الكشف المبكر عن سرطان الثدي، باجراء فحوصات دورية، ترفع نسبة الشفاء منه”.
وبينت، في مؤتمر صحفي أمس، أن نسبة الشفاء في الكشف المبكر عن سرطان الثدي تزيد على 90 %، بخاصة اذا ما رافقه تشخيص دقيق لتحديد العلاج المناسب الذي لا يتجاوز غالبا إجراء جراحيا وهرمونيا بسيطا.
جاء ذلك على هامش المؤتمر الدولي الثاني حول الاورام النسائية الذي عقد مؤخرا تحت شعار (الأقل هو الأفضل).
ولفتت السخن الى أن المؤتمر أوصى بتراجع السيدات في مراجعة الطبيب المختص بجراحة الاورام، أو علاجها كيميائيا، في حال لاحظن أي تغيرات جسدية مثل وجود كتلة أو افرازات في الجلد.
وأوضحت ان المشاركين في المؤتمر أكدوا اهمية التعاون بين المريض والطبيب المختص بعلاج الاورام النسائية، ومنها أورام: الثدي، المبيض، الرحم وعنق الرحم، لضمان افضل النتائج للتداخل الجراحي.
وأشارت السخن إلى أن نصف حالات سرطان الثدي، تكتشف في مراحل مبكرة (الاولى والثانية)، ما يرفع نسبة الشفاء منه، مؤكدة عرض علاجات بيولوجية جديدة في المؤتمر، دخلت إلى عالم علاج سرطان الثدي، بالإضافة لمناقشة استخدامها للتغلب على الأورام المقاومة للعلاج الهرموني أو البيولوجي.
وذكرت وجود 6 أنواع حاليا من العلاجات الهرمونية والبيولوجية المساعدة، بعد ان كان الامر مقتصرا على علاج واحد منذ عشرين عاما، منوهة إلى أن أبحاث المؤتمر أكدت ان سرطان الثدي مايزال يحتل المرتبة الأولى بين الأورام النسائية، والشفاء منه في تحسن مستمر.
وأشادت السخن بعلاجات الأورام المتوافرة في الأردن، اذ تضاهي ما هو موجود في دول متقدمة، مشيرة إلى مناقشة مشكلة ارتفاع سعر الأدوية الحديثة، معتبرة ذلك مشكلة عالمية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*