الرئيسية » صحة » الصحة الجنسية » الخصية غير النازلة

الخصية غير النازلة

2525252525114141414

يلا صحة_

الخصيةُ غير النَّازلة هي خصية لم تنزل من داخل الجسم إلى الصَّفن، حيثُ تتحرّكُ الخصيتان بشكلٍ طبيعي إلى الصَّفن قبلَ ولادة الطّفل. الخصيةُ غير النّازلة غير مؤلمة في العادة، إلاَّ أنَّ عدمَ علاجِها يزيدُ خطرَ إصابة الشخص بما يلي:

  • العُقم، أو عدم القدرة على الإنجاب.
  • سرطان الخصية.

سببُ عدمِ نزولِ الخصية مجهولٌ عادةً، ويمكنُ أحياناً أن ترجع خصيةُ الطّفل إلى داخل جسمِه بمنعكسٍ عضلي، وتُدعى هذه الخصيةُ بالخصية القابلة للانكماش. تنزلُ الخصيةُ المتوقِّفة أو غير النّازلة وحدها من دون علاج عادةً، ويحدثُ هذا غالباً بعمرِ 3 شهور، وقد يوصي مُقدّمُ الرّعايةِ الصحيّة أهلَ الطّفل بإجراء الجراحة إذا لم تنزل خصيتُه وحدها خلالَ 6 شهور.

مقدمة

الخصيةُ غير النّازلة هي خصية لم تنزل من داخل الجسم (البطن) إلى الصَّفن، حيثُ تتحرّكُ الخصيتان بشكلٍ طبيعي إلى الصَّفن قبلَ ولادة الطّفل. يشيعُ ظهورُ الخصية غير النّازلة عند الأطفال حديثي الولادة، إلا أنَّ عدمَ علاجِها قد يؤدّي إلى مشاكل مثل العقم وسرطان الخصية. تَشرح هذه المعلوماتُ الصحية الخصية غير النّازلة. وتناقشُ أعراضَ وأسبابَ هذا الاضطراب، كما تشرحُ كيفيّةَ تشخيص وعلاج الخصية غير النّازلة.

الخصية غير النازلة

الخصيتان غدّتان توجدان في جيب طري خارجَ الحوض، ويُدعى هذا الجيب بالصّفن. تقوم الخصيتان بوظيفتين رئيسيتين:

  • إنتاج النّطاف، وهي الخلايا التّناسليّة الذّكريّة.
  • إفراز الهرمونات، ومنها التّستوستيرون.

تنمو الخصيتان داخلَ الجسم بينما لا يزالُ الذّكرُ جنيناً، وتتحرّكُ الخصيتان إلى الصَّفن قبلَ ولادة الطّفل عادةً. وأحياناً لا تتحرّكُ إحدى الخصيتين أو كلاهما إلى الصَّفن، وتُدعى هذه الحالةُ بالخصية غير النّازلة أو المتوقِّفة. يجبُ أن تكونَ الخصيتان في الصّفن لتتخلَّقا بشكلٍ طبيعي، حيثُ يبقيهما بدرجةِ حرارة أقل من باقي الجسم.

الأعراض

الخصيةُ غير النّازلة غير مؤلمة في العادة، ويبدو الصّفن أملساً أو مسطّحاً، وقد لا يمكنُ رؤيةُ الخصية غير النّازلة داخلَ الصّفن أو الإحساسُ بها. تُصاب خصيةٌ واحدة بعدَ الولادة عادةً، إلاَّ أنّه يمكنُ ألاَّ تنزلَ كلا الخصيتين.

المضاعفات

تنزلُ الخصيةُ غير النّازلة وحدها من دون علاج عادةً، ويحدثُ هذا غالباً قبلَ أن يبلغَ عمرُ الطفل 4 شهور. قد يوصي مُقدّمُ الرّعايةِ الصحيّة أهلَ الطّفل بالعلاج إذا لم تنزل خصيتُه وحدها خلالَ 6 شهور، حيثُ إنَّ عدمَ علاجِها يزيدُ خطرَ إصابة الشخص بما يلي:

  • العقم، أو عدم القدرة على الإنجاب.
  • سرطان الخصية.

كما قد تسبّبُ الخصيةُ غير النّازلة فتقاً أربيّاً وإصابةً في الخصية.

الأسباب وعوامل الخطورة

سببُ الخصية غير النّازلة مجهولٌ في العادة. من عوامل الخطورة للخصية غير النّازلة:

  • الأم المدخّنة أو الشاربة للكحول أو التي تتعاطى مواد أخرى خلالَ الحمل.
  • نقص وزن الطّفل عندَ الولادة أو الخداج (الولادة الباكرة).
  • تاريخ عائليّ للإصابة بالخصية غير النّازلة أو الدّاء السّكّري.

كما قد يرتفعُ خطرُ حدوث الخصية غير النّازلة عند الأطفال ذوي الآباء البدناء.

التشخيص

تُكشَفُ الخصيةُ غير النّازلة عادةً منذ الولادة، وتنزلُ وحدها بعد 3 أو 4 شهور عادةً. يسألُ مُقدّمُ الرّعايةِ الصحيّة عن التاريخ الطبّي والعائليّ للطفل، ويجري له فحصاً جسدياً. قد يوصي مُقدّمُ الرّعايةِ الصحيّة بإجراء تنظير بطن ليساعدَه على التّشخيص عندما لا يستطيعُ جسّ الخصية غير النّازلة. يستخدمُ تنظيرُ البطن أنبوباً رفيعاً ومزوداً بضوء للنظر داخلَ جسم الطّفل، ويُدخَلُ الأنبوب عبرَ شقٍّ صغير في بطنِ الطّفل. يمكنُ علاجُ الخصية غير النّازلة بتنظير البطن أحياناً، إلا أنه قد تكون هناك حاجة إلى معالجة إضافية.

العلاج

سوف تنزلُ الخصية غير النّازلة دون علاج عادةً، ويحدثُ هذا غالباً بعمر 3 شهور. يوصي مُقدّمُ الرّعايةِ الصحيّة أهل الطّفل بإجراء الجراحة إذا لم تنزل خصيتُه وحدها خلالَ 6 شهور. قد تُجرى جراحةُ علاج الخصيةِ غير النّازلة عن طريق تنظير البطن، وقد ينصحُ مقدّمُ الرّعايةِ الصحيّة أحياناً بإجراء الجراحة عبرَ شقٍّ أكبر في الصّفن، وتساعدُ الجراحة على نزول الخصية إلى الصّفن. يمكنُ علاجُ الخصيةِ غير النّازلة أحياناً بالمعالجة الهرمونيّة، وتستخدمُ المعالجةُ الهرمونيّة سلسلة من الهرمونات المحقونة لتساعدَ الخصية على التحرّك من الجسم إلى الصّفن، إلاَ أنّها ليست فعّالةً كالجراحة عادةً.

الخلاصة

الخصيةُ غير النّازلة هي خصية لم تنزل من داخل الجسم إلى الصَّفن، حيثُ تتحرّكُ الخصيتان بشكلٍ طبيعي إلى الصَّفن قبلَ ولادة الطّفل. الخصيةُ غير النّازلة غير مؤلمة في العادة، ويبدو الصّفن أملساً أو مسطّحاً، وقد لا يمكنُ الإحساس بالخصية غير النّازلة داخلَ الصّفن، وتُصاب خصيةٌ واحدة فقط بعدَ الولادة عادةً، إلا أنّه يمكنُ ألا تنزلَ كلا الخصيتين. ويوصي مُقدّمُ الرّعايةِ الصحيّة أهلَ الطّفل بالعلاج إذا لم تنزل خصيتُه وحدها خلالَ 6 شهور، حيثُ إنّ عدمَ علاجِها يزيدُ خطرَ إصابة الشخص بما يلي:

  • العقم، أو عدم القدرة على الإنجاب.
  • سرطان الخصية.

لا يزالُ سببُ عدمِ نزولِ الخصية مجهولاً، ولكن هناك عوامل خطورة محددة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالخصية الغير نازلة. من عوامل الخطورة للخصية غير النّازلة:

  • الأم المدخّنة أو الشاربة للكحول أو التي تتعاطى مواد أخرى خلالَ الحمل.
  • نقص وزن الطّفل عندَ الولادة أو الخداج.
  • تاريخ عائليّ للإصابة بالخصية غير النّازلة أو الدّاء السّكّري.

كما قد يرتفعُ خطرُ حدوث الخصية غير النّازلة عند الأطفال ذوي الآباء البدناء. تنزلُ الخصيةُ غير النّازلة وحدَها عادةً دون علاج، ويحدثُ هذا غالباً بعمر 3 شهور. قد يوصي مُقدّمُ الرّعايةِ الصحيّة أهل الطّفل بإجراء الجراحة إذا لم تنزل خصيتُه وحدها خلالَ 6 شهور، ويمكنُ إجراء جراحةُ علاج الخصيةِ غير النّازلة عن طريق تنظير البطن، وقد ينصحُ مقدّمُ الرّعايةِ الصحيّة أحياناً بإجراء الجراحة عبرَ شقٍّ أكبر في الصّفن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*