الرئيسية » دراسات وابحاث » دراسة حديثة: التقليل من تناول اللحوم مفتاح لتجنّب الإصابة بداء السكري!

دراسة حديثة: التقليل من تناول اللحوم مفتاح لتجنّب الإصابة بداء السكري!

31021

توصّلت دراسة حديثة إلى أن اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضار والحبوب الكاملة قد يساعد كثيراً في الحدّ من خطر الإصابة بداء السكري من النمط الثاني.

تقول المُعدّة الرئيسية للدراسة أمبيكا ساتيجا، الباحثة بكلية الصحة العامة بجامعة هارفارد: “تُشير نتائج هذه الدراسة إلى أن إدخال تعديلات طفيفة على النظام الغذائي ليكون نباتياً أكثر، وأقل اعتماداً على اللحوم، قد يلعب دوراً هاماً في الوقاية من داء السكري من النمط الثاني. وهو ما يدعم التوصيات الحالية التي تؤكد على دور النظام الغذائي الصحي في الوقاية من الأمراض المزمنة”.

اشتملت الدراسة على أكثر من 200 ألف مواطن أمريكي قاموا بالإجابة عن استبيانات حول النظام الغذائي وأنماط الحياة التي يتبعونها، وتاريخهم الطبي، ووضعهم الصحي الحالي. وجرى جمع البيانات على مدى عشرين سنة.

وجد الباحثون بأن خطر الإصابة بداء السكري من النمط الثاني قد انخفض بنسبة عشرين إلى ثلاثين في المائة لدى الأشخاص الذين اتبعوا نظاماً غذائياً غنياً بالعناصر النباتية وفقيراً بالعناصر الحيوانية، وذلك بالمقارنة مع الأشخاص الذين لم يتبعوا مثل هذا النظام الغذائي. كما وجد الباحثون بأن العلاقة طردية بين النظام الغذائي وخطر الإصابة بداء السكري، فكلما كان النظام الغذائي صحياً أكثر كلما انخفض خطر الإصابة بداء السكري من النمط الثاني.

من الجدير ذكره بأن الدراسة وجدت ارتباطاً بين اتباع نظام غذائي صحي وتدني خطر الإصابة بداء السكري من النمط الثاني، إلا أنها لم تُثبت علاقة سبب ونتيجة بينهما.

ومن جهةٍ أخرى، فقد ارتفع خطر الإصابة بداء السكري من النمط الثاني بنسبة 16 في المائة لدى الأشخاص الذين اتبعوا نظاماً غذائياً غير صحيٍ جداً (يحتوي على الحبوب المُحسنة والبطاطس والمشروبات المُحلاة بالسكر)، رغم حرصهم في الوقت ذاته على تناول وفرة من الأطعمة النباتية.

كما وجد الباحثون بأن التقليل من استهلاك الأطعمة الحيوانية (ولو بشكل بسيط) ارتبط مع انخفاض في خطر الإصابة بداء السكري من النمط الثاني. فقد لوحظ ذلك عند الاقتصار على أربع حصص من الأطعمة الحيوانية يومياً بدلاً من خمس أو ست حصص يومياً.

يقول المُعد المساعد للدراسة فرانك هو، الأستاذ بقسم التغذية بجامعة هارفارد: “إن الانتقال إلى نظام غذائي صحي غني بالعناصر النباتية المفيدة، مثل الخضار والفواكه والحبوب الكاملة والبقوليات والمكسرات والبذور، وفقير في الوقت ذاته بالعناصر الحيوانية وخاصةً اللحوم المعالجة، قد يؤدي إلى إحداث نقلة نوعية في صحة الإنسان وتقليص خطر إصابته بداء السكري من النمط الثاني”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*