الرئيسية » دراسات وابحاث » “باراسيتامول” و”تايلنول” يخففان الألم النفسي

“باراسيتامول” و”تايلنول” يخففان الألم النفسي

0201605150714575

يلا صحة_

قال باحثون من جامعتي أوهايو وكنتاكي إن مسكنات أسيتامينوفين لا تخفف الألم الجسدي فقد، لكنها تقلل أيضاً التعاطف والألم النفسي. تنتشر هذه النوعية من المسكّنات تحت مسمّيات عديدة أشهرها “تايلنول” و”باراسيتامول” و”بانادول”، كما تدخل مكونات أستامينوفين في حوال 600 نوع من الأدوية.

مسكّنات أسيتامينوفين تقلل الألم النفسي الناجم عن الرفض الاجتماعي

كانت أبحاث قد أجريت في ولاية جامعة كنتاكي قد بينت أن مسكّنات أسيتامينوفين تقلل الألم النفسي الناجم عن الرفض الاجتماعي. ثم كشفت دراسة لاحقة لباحثين من جامعة أوهايو أن عقار أستامينوفين يؤدي إلى خفض استجابة الناس للمحفزات الإيجابية والسلبية.

قام الباحثون بإجراء 3 تجارب شارك في أولاها 80 شخصاً، وفي الثانية 114 شخصاً، ثم تم جمع جميع المشاركين في التجربة الثالثة.

في كل التجارب تناول نصف المشاركون 1000 ملغ من أستامينوفين، وتناول النصف الثاني حبوباً وهمية، ثم تعرض المشاركون في كل تجربة لمواقف، منها ضوضاء ومباريات لكرة القدم وألعاب على الإنترنت، وخضعت ردود أفعالهم لعملية تقييم، وتم إجراء تصوير لنشاط الدماغ خلال التجارب.

توصلت النتائج إلى أن أدوية أستامينوفين تقلل التعاطف والاستجابة النفسية، ونظراً لأن آلية عمل الدواء داخل الجسم لاتزال غير معروفة بالكامل، يتوقع الباحثون كشف المزيد من تأثيرات الدواء مع التوسع في التجارب.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*