الرئيسية » مجتمع الصحة » طبيب أردني يسجل اختراعا في روسيا حول استئصال العين

طبيب أردني يسجل اختراعا في روسيا حول استئصال العين

0_2130136885

يلا صحة_

سجل الطبيب الأردني إيهاب محمد الكسابرة، اختصاصي جراحة العيون التجميلية والترميمية، براءة اختراع في روسيا، لتطوير عمليات استئصال العين في حال إصابتها بتلف نتيجة جروح أو حالات مرضية معينة.

وقال الكسابرة، وهو  طالب الدكتوراة في معهد هيلمغولتس لبحوث طب وجراحة العيون – موسكو، إن عملية استئصال العين وتركيب العين التجميلية، تشمل نوعين رئيسيين، الأول، استئصال مقلة العين بشكل كامل، وزرع العين الاصطناعية التجميلية (Enucleation).

أما النوع الثاني، فهو استئصال الجزء الأمامي ومحتويات مقلة العين مع الحفاظ على صلبة مقلة العين وجميع العضلات المرتبطه فيها (Evisceration) التي تحرك العين في جميع الاتجاهات.

وبينت النتائج الظاهرة والتجميلية للنوع الثاني، مثل المظهر الخارجي الكلي للمريض وحجم حركة العين الاصطناعية التجميلية أفضل منها بعد إجراء النوع الأول بنسبة تتراوح بين 15- 30% بحسب الحالة.

وأضاف الكسابرة أنه في حال إجراء النوع الثاني لهذه العملية، يبقى خطر إصابة العين السليمة بالتهاب مناعي ذاتي يصعب علاجه، قد يؤدي إلى العمى التام نتيجة لبقاء أجزاء مرئية أو غير مرئية لمحتويات مقلة العين على السطح الداخلي لصلبة العين التي بدورها يمكن أن تحفز جهاز المناعة لدى المريض ليبدأ بمهاجمة العين السليمة وإتلافها.

وذكر أن الطبيب عند اختياره لنوع العملية التي يخطط لإجرائها للمريض يقف أمام خيارين كلاهما صعب، فهو بدوره يريد الحصول على نتيجة تجميلية ممتازة، لكنه في الوقت نفسه، لا يريد أن يخاطر بصحة المريض، خصوصا أن هدف الطبيب الأول والأخير هو الحفاظ على صحة المريض وضمان حياة أفضل له.

وأكد أن الحالات التي يمكن فيها إجراء النوع الثاني لعملية استئصال مقلة العين محدودة لما في ذلك من خطر على مستقبل صحة العين السليمة.

وطور الطبيب الكسابرة تحت إشراف البروفيسورة ايرينا فيلاتوفا في قسم جراحة العيون التجميلية والترميمية في معهد هيلمغولتس الفيديرالي لطب وجراحة العيون – موسكو، هذه العملية باستخدام أجهزة الجراحة التي تعمل بموجات الراديو عالية التردد (High-frequency radiosurgery)، إذ يتم استخدام هذه الأجهزة لإزالة طبقة رقيقة جدا من السطح الداخلي لصلبة العين بما تحتويه من بقايا أنسجة وخلايا محتوى مقلة العين التالفة، مما يقلل من خطر إبقاء هذه الأنسجة بنسبة عالية جدا.

وباستخدام هذا الأسلوب الجديد والمتطور، نجح الفريق  في زيادة نسبة الحالات المرضية التي يمكن علاجها بإجراء عملية الاستئصال من النوع الثاني مما ينعكس بشكل مباشر على النتائج النهائية بحصول المريض على مظهر صحي ولائق.

يشار إلى أنه تم تسجيل براءة الاختراع في منتصف الشهر الحالي، في مؤسسة براءات الاختراع – موسكو، روسيا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*