الرئيسية » الجديد في الطب واختراعات » هل يمكن استخدام البوتوكس لعلاج نوبات الشَّقيقة المزمنة؟

هل يمكن استخدام البوتوكس لعلاج نوبات الشَّقيقة المزمنة؟

30302-150x150

يلا صحة_

يقُول خُبراءٌ لدى الأكاديميَّة الأمريكيَّة لطبّ الجِهاز العصبيّ إنَّ البوتوكس botox آمنٌ وفعَّالٌ في عِلاج نوبات الشَّقيقة المُزمِنة chronic migraine وثلاثة اضطِرابات عصبيَّةٍ أخرى.

يُستخدَم ذِيفانُ السجقيَّة أو الوشيقيَّة botulinum toxin لمعالجة التجاعيد، وهُو يُصنع من نوعٍ من أنواعِ البكتيريا، ويعمل على منع إفرازِ موادّ في نهاياتِ الأعصاب، ممَّا يُقلِّلُ من تقلُّص العضلات وانتقال إشارات الألم.

تفحَّصَ الخُبراءُ نتائِج دِراساتٍ علميَّةٍ حول 4 مُستحضراتٍ من ذِيفان السجقيَّة أو الوشيقيَّة تُباع في الأسواق الأمريكيَّة، وخلصوا إلى أنَّ هذه المُعالَجةَ آمنةٌ وفعَّالةٌ بشكلٍ عام بالنسبة إلى 4 حالاتٍ عصبيَّة: نوبات الشَّقيقة المُزمِنة وفرط التوتُّر التشنُّجي عند البالغين spasticity وخلل التوتُّر الرَّقَبي cervical dystonia وتشنُّج الأجفان blepharospasm.

قالَ الخُبراء إنَّ نوبات الشَّقيقة المُزمِنة تحدُث عند المريض لخمسة عشر يوماً أو أكثر في الشَّهر، بينما يُعدُّ فرطُ التوتُّر التشنُّجي عند البالغين من الحالات التي يحدُث فيها شدٌّ في العضلات ممَّا يُعيقُ الحركةَ، ويظهر عادةً بعد السَّكتة أو إصابة في الحبل الشوكيّ أو إصاباتٍ عصبيَّة أخرى. ويُعدُّ خلل التوتُّر الرَّقَبيّ اضطراباً في الدِّماغ، يُؤثِّرُ في التحكُّم بعضلات الرَّقبة، ويُؤدِّي إلى ميلانٍ لا إراديّ للرَّأس أو حركةٍ لا إراديَّة للرَّقبة. وأخيراً، يُعدُّ تشنُّجُ الأجفان من اضطرابات الحركة التي تجعل العينَ تُغلِق بشكلٍ يصعُب السيطرة عليه.

نوَّه الخُبراء إلى أنَّه، في العام 2008، لم تكن هناك معلوماتٌ كافِية حول فعَّالية البوتوكس في مُعالجة نوبات الشَّقيقة المُزمِنة، ولكنهم توصَّلوا مُؤخَّراً إلى أنَّ بحثاً أظهر بعضَ المنفعة لذيفان السجقيَّة أو الوشيقيَّة بالنسبة إلى الأشخاص الذين يُعانُون من نوباتِ الشَّقيقةِ المُزمِنة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*