الرئيسية » دراسات وابحاث » تصويرُ الجانب الأيمن من الدماغ يساعد على التنبُّؤ بالشفاء من السكتة

تصويرُ الجانب الأيمن من الدماغ يساعد على التنبُّؤ بالشفاء من السكتة

30059-150x150

يلا صحة_

قالَ باحِثون إنَّ تفحُّصَ الجانب الأيمن من الدِّماغ قد يُساعِدُ على التنبُّؤ بتحسُّن اللغة والتحدُّث عن الأشخاص الذين يُعانُون من السَّكتة في الجانِب الأيسر من الدِّماغ.

قالَ مُعِدُّو الدِّراسة إنَّ الجانِبَ الأيسر من الدِّماغ يُمارِسُ دوراً رئيسيَّاً في اللغة والكلام، ويُؤدِّي الضَّررُ الذي تُحدِثهُ السَّكتة في هذا الجانِب إلى صُعوبة الكلام وتسمية الأشياء وترديد اللغة وفهمها، وهي حالة تُسمَّى الحُبسَة aphasia.

قالَ مُعدُّ الدِّراسة الدكتور غوتفريد شلاوغ من كلية هارفارد للطبّ في بوسطن: “تُعدُّ الحُبسَةُ من الأعراض الشائِعة والتدميريَّة –إن صحَّ التعبير- للسَّكتة التي تُصيبُ الجانِب الأيسر للدِّماغ؛ وبالرغم من أنَّ العديدَ من المرضى يتماثلونَ للشِّفاء بدرجةٍ ما، لا يصِل العديدُ إلى مرحلة الشِّفاء الكامِل، حتى من بعد العِلاج المُكثَّف للكلام”.

استخدم الباحِثون التصويرَ بالرَّنين المغناطيسيّ واختبارات طلاقة الكلام لتقييمِ حالات 33 شخصاً بمُتوسِّط عُمر 58 عاماً، وعانوا من السَّكتة في الجانِب الأيسر من الدِّماغ، وكانت لديهم مُستويات مُختلِفة من الحُبسَة بالرّغم من تلقِّيهم علاجاً للكلام؛ وقال الباحِثون إنَّ المرضى أُصيبوا بالسَّكتة قبل البدء بالاختبارات بعامين و 5 أشهر في المُتوسِّط.

وجدَ الباحِثون أنَّ المرضى، الذين كان الأداء لديهم أفضل في اختبارات طلاقة الكلام، كان الجانِبُ الأيمن من الدِّماغ لديهم أكثر عافِية من النَّاحية البنيويَّة، أي أنَّ الوصلات بين مناطق الدِّماغ كانت أفضل.

قالَ الباحِثون إنَّ النتائجَ تُشيرُ إلى أنَّ الجانِب الأيمن من الدِّماغ قد يُعِيدُ تنظيمَ نفسه للمُساعدة على الشفاء من مشاكل اللغة والكلام عند الأشخاص الذين يُعانُون من السَّكتة في الجانِب الأيسر من الدِّماغ؛ ولكن أضاف الباحِثون أنَّه من المُحتَمل أيضاً أنَّ المرضى، الذين يتماثلون للشفاء بشكلٍ أكبر، تكون وصلاتُ الدِّماغ في الجانب الأيمن من الدِّماغ لديهم أفضل قبل التعرُّض إلى السَّكتة.

قالت الدكتورة إي إم باريت، اختصاصيَّة الأعصاب لدى مُؤسَّسة كيسلر في ويست أورانج/نيوجيرسي: “تُشيرُ هذه الدِّراسةُ إلى أنَّ الوصلات الجيِّدة في الجانِب الأيمن من الدِّماغ تدعم الشِّفاء من الحُبسَة”.

“تحتاج هذه المسألةُ إلى المزيد من الأبحاث لتحديد ما إذا كانت الاختِلافات في بنية الجانب الأيمن من الدِّماغ موجودةً قبل الإصابة بالسَّكتة، أو أنَّها تحدُث بعد السَّكتة، أو تتأثَّر بعوامل أخرى. ربَّما ينجح العلماء في نِهاية المطاف في استهداف مناطق مُعيَّنة في الجانِب الأيمن من الدماغ عند الأشخاص الذين يُعانون من الحُبسَة، وذلك من خلال أنواع مُعيَّنة من العِلاج، مثل التنبيه الدِّماغي”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*