الرئيسية » صحة » صحة المرأة » مسكنات أسيتامينوفين وقت الحمل تهدد الطفل بالربو

مسكنات أسيتامينوفين وقت الحمل تهدد الطفل بالربو

201602100621669

قالت نتائج دراسة جديدة أجراها المعهد النروجي للصحة العامة في أوسلو إن التعرّض لدواء أستامينوفين قبل الولادة وخلال مرحلة الطفولة المبكرة يرتبط بالإصابة بالربو. وتستخدم النساء الحوامل أستامينوفين أثناء الحمل لعلاج الإنفلونزا وخفض الحرارة وتخفيف الآلام.

نشرت الدراسة المجلة الدولية لعلم الأوبئة، وأشارت إلى أن دواء أسيتامينوفين يتواجد في الأسواق تحت مسمى باراسيتامول أو تايلانول أو بانادول، وهو من الأدوية الشائع استخدامها على نطاق واسع لتخفيف الحمّى وآلام الصداع والعضلات والأسنان وعرق النسا والتهاب المفاصل.

أشارت مؤلفة الدراسة البروفيسورة ماريا ماغنوس إلى أن أهمية الآثار الضارة المحتملة من تناول أدوية أسيتامينوفين، خاصة أن الباراسيتامول هو الدواء الأكثر استخداماً من السيدات الحوامل.

ربطت الدراسة النتائج بأبحاث سابقة وجدت نوعاً من الروابط بين تناول أسيتامينوفين وقت الحمل وبين إصابة الطفل بالربو.

اعتمدت الدراسة الجديدة على متابعة 114 ألف امرأة حامل وأطفالهن خلال مرحلة الطفولة المبكرة، ووجدت النتائج أن الارتباط الأكبر بين تناول أدوية أسيتامينوفين وبين الربو يحدث وقت الحمل، ويؤدي ذلك إلى احتمال يبلغ 5.1 بالمائة أن يصاب الطفل بالربو في عمر 3 سنوات، بينما يرتبط تعرض الطفل لمسكنات أسيتامنوفين خلال الأشهر الـ 6 الأولى من حياته باحتمال إصابته بالربو بنسبة 7.1 بالمائة في عمر 6 أشهر.

وقد بدأ الاعتماد بشكل أساسي على مسكنات أسيتامينوفين منذ ثمانينات القرن العشرين، ولم تتضمن توصيات الدراسة الدعوة إلى تغيير البروتوكول الطبي الذي يتيح للحوامل تناول أدوية باراسيتامول وقت الحمل، وإنما الحذر من وجود ارتباط بين هذه النوعية من الأدوية وإصابة الطفل بالربو مستقبلاً.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*