الرئيسية » دراسات وابحاث » المكسرات والصحة : فوائد الجوز للقلب

المكسرات والصحة : فوائد الجوز للقلب

tbl_articles_article_15066_956

وفقا لدراسة جديدة، الاستهلاك المعتدل للمكسرات قد يقلل من أعراض متلازمة الأيض، وبذلك يحسن صحة القلب ويساعد على تخفيف الوزن. ووجد أيضا أن المكسرات تؤدي الى تحسين الحالة المزاجية. ما هي فوائد الجوز للقلب على سبيل المثال لا الحصر؟

الحرص على نظام غذائي يحتوي على المكسرات قد يحسن من صحة القلب خذوا على سبيل المثال لا الحصر فوائد الجوز للقلب. فقد وجدت العديد من الدراسات التي فحصت مساهمة المكسرات في الصحة. استهلاك المكسرات كجزء من النظام الغذائي اليومي يمكن ان يقلل من مستويات LDL (الكولسترول “السيئ”) في الدم. حيث ان مستويات عالية من LDL في الدم هي احد الاسباب الرئيسية لامراض القلب.

 تشير نتائج دراسة جديدة نشرت مؤخرا الى مساهمة اضافية للمكسرات في الصحة البدنية. للمرة الاولى، يشير الباحثون الى وجود صلة بين تناول المكسرات وزيادة مستويات السيروتونين في اجسام المرضى الذين يعانون من متلازمة التمثيل الغذائي (MetS). في متلازمة التمثيل الغذائي هذه يظهر الانسان في نفس الوقت بعض من عوامل الخطر لمرض القلب. ولذلك، تعتبر هذه المتلازمة ك”عامل خطر عام” والاشخاص المصابون بها معرضون لتطوير مرض القلب اكثر من غيرهم.

الاعراض المميزة لمتلازمة الايض هي:

  •  الدهون في منطقة البطن
  •  ارتفاع ضغط الدم
  •  مستوى السكر المرتفع في الدم
  • مستوى الدهون ثلاثية الجليتسيروئيدات المرتفع
  •  المستويات المنخفضة من ال- HDL (الكولسترول “الجيد”)

 السيروتونين هو ناقل عصبي (مادة كيميائية في الجهاز العصبي)،   يثبط الشهية، يحسن المزاج، ويحسن صحة القلب. في دراسة اجراها باحثون من جامعة برشلونة، وجد انه تكفي حفنه من المكسرات بكمية لا تتجاوز 30 غرام كي تؤدي للتاثيرات المفيدة المذكورة اعلاه. المكسرات التي شملتها الدراسة كانت الجوز, اللوز, البندق  غير المحمص و غير المقشر. وقد نشر البحث في مجلة Journal of Proteome Research.

 وفقا للباحثين، فان انتشار السمنة في العديد من البلدان في جميع انحاء العالم يعني ان المزيد والمزيد من الناس يعانون من متلازمة التمثيل الغذائي. التغييرات في النظام الغذائي يمكن ان تساعد المرضى على فقدان الوزن الزائد وتحسين صحة القلب. في اطار اهمية  فوائد المكسرات والجوز للقلب يوصى بالاستهلاك المنتظم للمكسرات الغنية بالمكونات الصحية مثل الدهون الصحية (الاحماض الدهنية غير المشبعة) ومضادات الاكسدة (البوليفينولات) كوسيلة لمكافحة الاضطرابات المتعلقة بمتلازمة التمثيل الغذائي.

فحص الباحثون  اثناء الدراسة،  22 مريضا بمتلازمة الايض الذين تم تغذيتهم بنظام غذائي غني بالمكسرات لمدة 12 اسبوع، وقارنوهم مع مجموعة اخرى  شملت 20 شخصا ممن طلب منهم الامتناع بتاتا عن اكل المكسرات. بعد ذلك، قام الباحثون بتحليل مكونات البول لدى المشاركين. وقد اظهر الفحص انه في اجسام من تناولوا المكسرات حدثت بعض التغييرات الايجابية، على وجه الخصوص، وجد الباحثون ادلة على ان استهلاك المكسرات رفع مستوى السيروتونين في الجسم.

نحو 90٪ من السيروتونين الموجود في الجسم في وقت معين وجد في الاحشاء (الاعضاء الداخلية) في حين ان كمية السيروتونين المتبقية وجدت في الجهاز العصبي المركزي، حيث يسيطر هناك على الحالة المزاجية والشهية. معظم الادوية المستخدمة لعلاج الاكتئاب, اضطراب القلق والقلق الاجتماعي تعمل على رفع مستويات السيروتونين في الجسم.

 دراسة اخرى،  اجريت من قبل وزارة الزراعة الامريكية (USDA) ونشرت في الدورية British Journal of Nutrition، وجدت ان الفستق يمكنه ايضا ان يساعد في خفض الوزن والمساهمة في صحة القلب. وقد اظهرت دراسات اخرى ان احتمالات ظهور مرض القلب التاجي لدى الاشخاص الذين يتناولون اربع حصص او اكثر من المكسرات انخفضت بنسبة 37٪. ونتيجة لذلك، في عام 2003 نشرت FDA (ادارة الغذاء والدواء الامريكية) ان الاستهلاك اليومي لنحو 40 غراما من المكسرات يمكن ان يقلل من فرص الاصابة بامراض القلب التاجية ويحسن صحة القلب.

نتائج الدراستين تتعارض مع الاعتقاد السائد انه يوصى بالحد من استهلاك المكسرات لانها غذاء غني بالسعرات الحرارية. بالطبع لا ينصح بالاستهلاك المفرط لها، كما يقول خبراء التغذية، ولكن وفقا لهذه الدراسات، فان الاستهلاك المعتدل للمكسرات لا يضر وحتى انه يحمل فوائد للقلب ولفقدان الوزن. تعتبر المكسرات “محطة مولدة للطاقة” الطبيعية ويمكنها ان تمنع الشعور بالجوع والتعب خلال الحمية الغذائية. كذلك يدعي الباحثون ان الزيوت الموجودة في المكسرات يمكن ان تساعد في الحفاظ على الجلد صحيا وبراقا.

 التحفظ الوحيد على هذه الدراسة هو صغر حجم العينة التي شملتها. المتشككون يدعون ان هناك حاجة لاجراء دراسة اكثر شمولا لكي نقر بالعلاقة بين استهلاك المكسرات وتحسين صحة القلب. اما بالنسبة لتحسين المزاج، فانهم يزعمون ان هناك عوامل اخرى   تؤثر على الحالة المزاجية غير السيروتونين، بحيث انه من الضروري اجراء دراسة اكبر قبل الجزم بان اضافة الجوز والمكسرات الى التغذية تحسن الحالة المزاجية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*